الكتل الحميدة وصحة الثدي

الرئيسية/المدونة/الكتل الحميدة وصحة الثدي

الكتل الحميدة وصحة الثدي

benign lumpsعادة ما تظهر الكتل في منطقة الثدي لدى السيدات من مختلف الأعمار ولأسباب متعددة و لكن ما يربط بين معظم الحالات التي تزور مركز الخالدي لصحة المرأة وتشخيص أمراض الثدي هي أن أكثر نتائج الفحوصات تكون كتل حميدة وغير سرطانية وعادة ما تختفي بعد ايام! و هذا ما يعاكس الراي العام بأن أكثر الناس يظن أن ظهور الكتل يكون دليل على نشاط غير طبيعي في الثدي لكن في الحقيقة فهو يعتبر نشاط طبيعي ينتج عن تغير في مستويات الهرمونات لدى السيدة او تغير في الكتل الليفية المنتشرة في الثدي!

ألياف الثدي( فأرة الثدي)

أكثر نوع شائع من الكتل يسمى بفأرة الثدي واطلق عليها هذا الاسم لأنها تتحرك بشكل سريع بين انسجة الثدي وعادة ما تنتشر بين النساء من أعمار 15 سنة وحتى 30 اما بعد سن 40 وحتى 50، فتبدأ هذه الكتل بالتراجع حتى تختفي تماما.

الأعراض و التشخيص

يعتبر وجود الكتل الحميدة في مراحل المراهقة والشباب أمر شائع حيث ان احتمالية أن تكون هذه الكتل سرطانية تكاد تكون شبه معدومة في هذه الفئة العمرية. و عادة ما ينصح أطباؤنا في مركز الخالدي لصحة المرأة وتشخيص أمراض الثدي السيدات فوق عمر 40 سنة بعمل فحص الماموغرام بشكل سنوي حيث أن التشخيص المبكر هو المفتاح لتقصير مرحلة العلاج قدر الإمكان و اقتصارها على خطة شاملة بأقل تدخل علاجي أو جراحي.
واحدة من أهم أعراض الكتل هو أحساس كتلة صلبة الى حد ما و الشعور بنموها يوما بعد يوم مع العلم بان السيدة لا تشعر باي ألم مصاحب لهذ الكتلة مما يشجع بعض السيدات على التهاون في الموضوع لكن الحد الفاصل سيدتي هو احساسك بنمو الكتلة فحينها يجب عليكِ ان تتوجهي لزيارة الطبيبة للتأكد من نوعية الكتلة حيث ستقوم الطبيبة بعمل فحوصات من اهمها فحص الألتراساوند و بناء عليه يتم تشخيص الكتلة، و في أكثر الاحيان قد تطلب منك الطبيبة اعادة فحص الالترساوند بعد 6 أشهر للتأكد بأن أنسجة الثدي على ما يرام و أن الكتلة حميدة أو بأنها اختفت تماما بناء على خطة العلاج التي وضعت لكي مسبقاً.
و مما يجدر ذكره أن بعض السيدات قد تعاني من وجود عدة كتل في الثدي و ليس كتلة واحدة مما يسبب لهن القلق والخوف المستمر باحتمالية تحول هذه الكتل الى سرطان وهو الأمر الغير محتمل وقوعه حيث أن هذه الكتل تكون حميدة بطبيعتها و تركيبها ولا تتحول الى سرطانية لكن مع ذلك يوجد دراسات و تقارير تشير الى احتمالية ضئيلة بتلك الامكانية و هنا سيدتي لا يسعنا الا التركيز على اهمية الفحص الدوري والمتابعة مع الطبيبة للاطمئنان بشكل دائم على صحتك.

لا علاج لألياف الثدي

بشكل عام لا تحتاج هذه الكتل اي علاج باستثناء حالات معينة كأن يقوم الطبيب بعمل خزعة أو أن يقوم باستئصال الكتلة جراحيا و يكون التدخل الجراحي في حالة معينة فمثلاً، عادة ما يكون الحجم الطبيعي للكتلة الواحدة (1.5سم) فاذا كانت الكتلة تنمو بمعدل متسارع و بلغت 3 سم أو أكثر فسيقوم الطبيب باللجوء الى الحل الجراحي أو العلاجي وذلك ليس لأنها خطيرة أو سرطانية بل لأنها في هذه الحالة تبدأ بالتأثير على النسيج والشكل العام للثدي مما يؤدي الى تشوه المنطقة الأمر الذي يمكن تجنبه بالقيام بعملية الاستئصال.

الثدي المتكتل

وتكون هذه الحالة شائعة لدى الفتيات في مرحلة المراهقة حتى مرحلة سن العشرينيات بالإضافة للنساء فوق سن الأربعين عند بدء مرحلة انقطاع الطمث، وذلك ناتج عن النشاط الهرموني للمبايض والذي يؤثر بشكل مباشر على نمو الثدي وفي الحقيقة هذا هو نفس السبب الذي يؤدي الى انتفاخ ثدييك قبل حدوث الطمث لديكي وقد تلاحظين أيضا انهما يصبحان شديدا الحساسية وقد تشعرين بوجود كتلة بسيطة في تلك الفترة ايضاً وتكون معظم هذه الكتل حميدة ووجودها طبيعي جداً في الثدي حيث تتكون عند اختلاف مستويات الهرمونات وتختفي مع انتهاء هذه الاختلافات بسبب الحيض أو الحمل و ما الى ذلك.

التهاب الثدي

وهي حالة شائعة تنتج في اكثر الأحيان بسبب التهاب بكتيري ومن اعراضها وجود ألم وحساسية في منطقة معينة من الصدر بالإضافة الى احمرارها وفي حالات الالتهاب الشديد قد تنتج افرازات من الثدي بمصاحبة ارتفاع في درجة الحرارة حرارة يجئ و يذهب بشكل مستمر. وهنالك نوعين من الاصابات واحدة تكون ناتجة عن التهاب بكتيري وهو ما يكون عادة معدي وقد ينتقل من منطقة الى أخرى وآخر يكون ناتج عن رد فعل داخلي لنسيج خلايا الثدي لسبب أو آخر ويؤدي للالتهاب

الاسباب:

هنالك أسباب كثيرة للحالتين ومن أكثر المراحل التي تكون المرأة عرضه لهما هي مرحلة إدرار الحليب عند الرضاعة، ويمكن علاجها باستخدام المضادات الحيوية وذلك تحت اشراف مباشر من الطبيبة المختصة وفي بعض الحالات المتقدمة قد ينتج عَمَل أو خُرّاج حيث تضطر الطبيبة لعمل تدخل جراحي بسيط لتنظيفه قبل أن يتطور في بعض الحالات ليكون كتل صلبة تصبح مؤلمة بشكل مزعج و قد تتكون هذه الخُراجات او الكتل بدون سابق انذار وبغير مرحلة الرضاعة وبدون أي سبب واضح!…الأمر الذي يعيدنا للتركيز على نقطة الفحص الشخصي لثدييك بنفسك بشكل دائم لتتمكني من الاطمئنان على صحة ثدييك… فكما ذكرنا آنفا تكون هذه الكتل في مجملها حميدة وعلاجاتها تكون باستشارة الطبيبة والتوجه نحو العلاج الدوائي أو التدخل الجراحي حسب الحالة.

نتمنى أن تكوني قد استفدتِ من المعلومات المقدمة في هذا المقال، لمتابعة المزيد يمكنك الضغط هنا للتعرف على مواضيع أكثر تخص صحة المرأة.

2017-08-20T13:51:56+00:00 أغسطس 20th, 2017|

اضف تعليقا